فعالية تصميم برنامج قائم علي تكنولوجيا التعليم المصغر في تنمية بعض مهارات استخدام معمل اللغات في تدريس اللغة الانجليزية لدي الطالبات المعلمات

زينب حسن حامد السلامي ة عين شمس البنات للآداب والعلوم والتربية المناهج وطرق التدريس ماجستير 2003

الملخص:

"يعد معمل اللغات مصدر من مصادر التعلم التى  يمكن أن تقوم بدور فعال في عمليات تعلم المهارات اللغوية المختلفة : مهارة الاستماع ، ومهارة التحدث، ومهارة القراءة، ومهارة الكتابة، وبخاصة مهارات اللغة الإنجليزية كلغة أجنبية، فهو يخلق بيئة تعليمية فريدة تسمح للمتعلم باكتساب المهارات اللغوية وممارستها واستخدامها فى مواقف مماثلة للواقع كمهارة النطق، والتنغيم والمحادثة، والقراءة، والكتابة الموجهة والحرة، والإملاء، والترجمة الفورية، والفهم السمعى وغيرها، وهذه البيئة لا يمكن توفيرها فى الفصل الدراسى، وهذا ما أكدته الدراسات  السابقة، ففى المعمل يتوافر لكل طالب مقصورة مجهزة بالتجهيزات اللازمة من أجهزة تسجيل وشرائط ، ومواد مطبوعة، وفيديو، وكمبيوتر تمكنه من التعلم والتدريب بمفرده دون إزعاج، وقد يقوم المعلم بالربط بينه وبين طالب آخر فى مقصورة ثانية للقيام بتدريبات على المحادثة أو حل المشكلات أو المناقشة وغيرها من التدريبات، وقد يشترك مع الجميع فى عمل جماعى، ولذلك يعد معمل اللغات بيئة مناسبة للتدريب.

ولكن بالرغم من إمكانات معامل اللغات التقليدية أو القائمة على الكمبيوتر أو متعددة الوسائط، وما تتضمنه من وسائط صوتية وفيديو، وكمبيوتر، وأجهزة عرض لمواد ووسائط الصور والرسوم فى تدريس المهارات اللغوية، إلا أن كل هذا يرتبط ارتباطا وثيقا بالمعلم ومدى قدرته على استخدام المعمل بكفاءة ومهارة، وحتى يحسن المعلم استخدام هذه المصادر التعليمية فى تكنولوجيا التعليم عليه أن يقوم بدور المصمم Designer    ”""  فى حدود هذا الاستخدام،  ولابد أن يعد وينتقى المواد التعليمية اللازمة من شرائط تسجيل صوتية وفيديو وبرامج كمبيوتر، ويختار أساليب وأنشطة التعلم التى تناسب المتعلمين المستهدفين، كما لابد أن يقوم بمراقبة الطلاب داخل مقصوراتهم ليقدم لهم التغذية الراجعة اللازمة، وهذه أدوار تختلف عن دوره داخل الفصل، ولذلك فإن الطلاب المعلمين داخل كليات التربية بحاجة إلى برنامج تدريبى لتنمية مهاراتهم فى استخدام معمل اللغات فى تعليم اللغات.

ومن الإستراتيجيات التعليمية، التى ترى الباحثة ضرورة استخدامها فى مثل هذه البرامج التدريبية، هي تكنولوجيا التعليم المصغر، والتعليم المصغر تعليم حقيقى ذو أبعاد مصغرة ومصمم لتطوير مهارات تعليمية جديدة  وتنقيح مهارات قديمة، وقد أثبتت العديد من الدراسات العربية والأجنبية  أن التعليم المصغر كاستراتيجية لتدريب المعلمين قبل الخدمة وأثناءها كان لها أثر فعال فى اكتساب المهارات المختلفة، سواء المهارات التدريبية أو المهارات الأدائية المتخصصة، وفى تغير السلوك وانتقال أثر التعلم، كذلك فهى يمكن أن  تنمى مهارات استخدام تكنولوجيا التعليم بفاعلية وكفاءة لما تتميز به من تحليل علمى للمهارات، ونظراً لأهمية إعداد الطلبة المعلمين تخصص اللغة الإنجليزية فى  كليات التربية،  وإنهم يحتاجون إلى اكتساب مهارات استخدام معامل اللغات فى تدريسهم. لذا استشعرت الباحثة فكرة هذا البحث لمقابلة تلك الحاجة.

مشكلة البحث :

       يمكن صياغة مشكلة البحث في السؤال الرئيس التالى :

ما فعالية تصميم برنامج قائم على تكنولوجيا التعليم المصغر في تنمية بعض مهارات استخدام معمل اللغات في تعليم مهارة الاستماع لدى الطالبات المعلمات؟

ويتفرع عن هذا السؤال الأسئلة الفرعية الآتية :

1- ما المهارات الأساسية التى تحتاج إليها الطالبة المعلمة لاستخدام معمل اللغات فى تعليم مهارة الاستماع؟

2- ما المواصفات التي يجب توافرها عند تصميم البرنامج القائم على تكنولوجيا التعليم المصغر لتنمية تلك المهارات ؟

3- ما نموذج التصميم التعليمى المناسب الذى سيتم استخدامه فى تطوير هذا البرنامج؟ وكيف يمكن تطبيقه ؟

4- ما فعالية تطبيق هذا البرنامج القائم على تكنولوجيا التعليم المصغر فى تنمية تلك المهارات لدى الطالبات المعلمات؟"

  

 


 

 

            


انشء في: ثلاثاء 11 يوليو 2017 13:27
Category:
مشاركة عبر